سوشيال ميديا

هل كانت القوات الأميركية على علم؟

متابعة/ ابراهيم عطالله
المصادر أكدت أن القوات الأميركية نقلت جنوداً ومعدات من مواقع إلى أخرى داخل قاعدة “عين الأسد” في غرب الأنبار، قبيل الهجوم الإيراني بساعات، منعاً لوقوع إصابات في صفوفها، ما يدعم نظرية التوافق المسبق مع إيران على الرد.
واعتبر مراقبون أن مسارعة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى اعتبار هجوم بلاده الصاروخي على القواعد العراقية هو الرد النهائي على مقتل سليماني، يصب في صالح احتواء الموقف الأميركي، لاسيما أن الهجوم الإيراني انتهى من دون التسبب في جرح أو قتل أميركيين.
جرحى من العراقيين… فقط!
مصادر في القوات المسلحة العراقية تحدثت عن جرح عدد من أفراد الجيش العراقي، في حين تناقلت وسائل إعلام محلية معلومات تفيد بمقتل ضابط عراقي كبير في الهجوم الإيراني، لكن بغداد نفت الأمر.
ويقول مراقبون عراقيون إن “الهجوم الإيراني خفف الضغوط الداخلية على إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، التي تنطلق من مخاوف التورط في حرب شاملة مع إيران”.
وكان البيت الأبيض ذكر أن ترمب سيدلي بخطاب للتعليق على الهجوم الصاروخي الإيراني في العراق، لكن الخطوة ألغيت، واكتفى الرئيس الأميركي بالقول عبر حسابه على “توتير”، إن “كل شيء على ما يرام”، في إشارة إلى أن القصف لم يتسبب في أضرار تُذكر.
وعجت حسابات نشطاء عراقيين في وسائل التواصل الاجتماعي بأسئلة تتعلق بـ “انتهاك السيادة”، وهو المصطلح الذي وصفت به الغارة الأميركية ضد سليماني، وما إذا كان يشمل الإيرانيين أيضاً، لاسيما أن هجماتهم على بغداد وأربيل والأنبار لم تصب أميركيين بل عراقيين فقط، في مقابل موجة من الفرح اجتاحت حسابات أنصار الميليشيات الموالية لطهران، تهليلاً بـ “الرد الإيراني الساحق”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب