ثقافة وفن

نادين عبد الغفار: الثقافة والإبداع يمنحانا القدرة على الوقوف متحدين في أوقات الأزمات

كتب /محمد جمال

أعلنت مؤسسة “آرت ديجيبت ” المتخصصة في تنظيم المعارض الفنية والثقافية إطلاق أول حوار عبر الإنترنت حول حركة Resiliart بمشاركة كبار الفنانين والرواد والمتخصصين، وذلك بالتعاون مع اللجنة الوطنية لليونسكو، بهدف رفع مستوى الوعي حول أهمية الصناعات الثقافية والإبداعية في التنمية الاقتصادية، وكيفية البقاء على الإبداع والإنتاج أثناء انتشار جائحة كوفيد19. وذلك بمشاركة الدكتورة غادة عبد الباري، الأمين العام للجنة الوطنية المصرية لليونسكو، حيت تم طرح ومناقشة العديد من المشكلات التي تواجه المبدعين في ظل الجائحة.

وصرحت نادين عبد الغفار مؤسس “آرت ديجيبت”: “يأتي هذا الحوار والمناقشة كجزء من حركة Resiliart وهي حركة عالمية لدعم الفنانين والمبدعين وتشجيعهم على الاستمرار في مشاركة إبداعاتهم في مواجهة COVID-19، وقد تناول الحوار المشكلات التي يعاني منها المبدعون وكيف تأثر عملهم في مجال الفن والإبداع وكيف كانت استجابتهم مع الجائحة، كما تم مناقشة التحول الرقمي و التحديات والفرص الجديدة التي قدمها هذا التحول، وأخيرا ما الذي يجب القيام به من قبل الحكومة، والشركاء، والجمعيات الفنية للفنانين والصناعة الإبداعية للتعافي وإعادة البناء بشكل أفضل في ظل الوضع الطبيعي الجديد”.  

وأضافت “عبد الغفار”: “لقد أبرز الوباء مدى أهمية الإنسانية ومدى أهمية التواصل مع الناس من جميع أنحاء العالم، وأظهرت أوقات الأزمات إن الثقافة والإبداع تعطينا القدرة على الوقوف متحدين وتمنحنا الأفلام والأغاني واللوحات والمنحوتات المفضلة لدينا الراحة والقوة والشجاعة، فالفن يتميز بالمرونة والقوة في ذات الوقت ويجعلنا صامدين وأقوياء، فلا يزال المهنيون والفنانون يجدون حلولاً إبداعية ويطلقون مبادرات جديدة تتحدى الأحداث الراهنة، ويظهر كل يوم حفلات موسيقية افتراضية، متاحف على الإنترنت، ومهرجانات تجوب العالم عبر شبكة الإنترنت”.

وقد شارك في الحوار، الذي أدارته ملك شنودة، السيدة أكاتسوكي تاكاهاشي المسؤولة عن برنامج مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم في الدول العربية، ونادين عبد الغفار، مؤسس”آرت ديجيبت” وعدد من الفنانين.

 وخلال الحوار قال المهندس المعماري والفنان “كريم الحيوان”: أصبح التعامل في حياتنا اليومية هو التحدي الأكبر وبالتالي ظهر تأثيره على أعمالنا، حيث يعد الفن انعكاسا لمعتقداتنا وأفكارنا وقدرتنا على التواصل، والجانب الإيجابي لهذه الجائحة ظهر في أنه وفر لي الوقت والتركيز الكافي للانتهاء من أحد الأعمال الفنية، كما أننا استخدمنا وسائل التواصل الاجتماعي لعقد لقاءات وندوات حية تثرى الحياة الثقافية والفنية في ظل الواقع الجديد الذي فرضته إجراءات الحظر”.

وأضاف الفنان التشكيلي “أحمد الشاعر”: “إن الجائحة فرضت علينا جميعا وليس الفنانين فحسب نوعا جديدا من التعاملات في حياتنا اليومية وممارساتنا لأعمالنا”.

وأوضحت الفنانة شيرين جرجس: “لا شك إن التكنولوجيا أصبحت متاحة وقد ساهمت في دفع الأعمال في كثير من المجالات إلا إنني ما زلت أجد في إعادة إنتاج لوحة أو منحوتة عبر الإنترنت لا تفي بالغرض بالقدر الكافي لإن الفن له وضع خاص”.

 

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق