أدب

من الحب ما قتل

 

بقلم / داليا زردق

حين تفتح المياه بشدة لتملاء كوب فإن المياه من شدتها تنهمر خارج الكوب و لا يمتليء الا حين تخفض قوة الإندفاع و حينها يبدأ الكوب بالإمتلاء !

هكذا هي مشاعرنا ،، حين تمنح للآخر سيل متدفق من المشاعر و الإهتمام الزائد عن المطلوب و يصل لدرجة التشبع فإنك تلقي بمشاعرك أرضا ،!

لا يستمتع بها الآخر بل يعاملها بمبدأ أنه حق مكتسب فيعتاد علي أنها واجب عليك أو بمبدأ أنك ( فارض نفسك عليه )

نادرا ما يشعر الآخر بقيمتك و كرمك و عطاءك الزائد …

لا تفتح كل الشعور دفعة واحده فتهدره و تفقده و تصاب بالصدمة و الخيبة من رد فعل الآخرين ..

كل شيء يحدث بتروي و هدوء و وسطية يستمر و يُقدر و يُحترم ،،

كما يقال ما يزيد عن حده ينقلب ضده
و هذه مقولة حقيقية تماما
الحب الزائد و البعد الزائد
الإهتمام الزائد و البرود الزائد

كل شيء لا بد أن يقدم بذكاء و فطنة كي تجنب قلبك مرارة الخيبات المتتالية
فلا تفتح الباب علي مصراعيه و لا تغلقه في وجوههم ،،

كن واعيا ناضجا بحيث تعرف متي تقترب و متي تبتعد ..
متي تمنح و متي تمنع ،،
متي تستمر و متي تنهي،،

مهما كانت قوة مشاعرك فإضبطها كي لا تفقدها و تخسرها !
و حينها سوف تصاب بعقدة ثقة بالنفس و ثقة بالبشر و خوف من الحب ،

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق