أدب

مفيش حاجة بتفضل على حالها…!

بقلم الكاتب /أشرف فتحي عبد العزيز

غريبة لما تحس أن مع تغيير لمسار حياتك.. مع تغيير في خططك بسبب قرار أن كل حاجة حواليك بتتغير مش لازم للنقيض..لكن أن ملامحك كمان بتتغير..صوتك .. أفكارك و نظرتك لكل شئ حواليك .. حاجات كنت بتحبها تبعد عنها و حاجات مكنتش عارفها تبدأ تسأل عنها .. و حاجات كنت مهتم بيها تبدا تصرف نظر عنها…. أحلام مختلفة كنت بتفكر فيها زمان تبدأ تحاول تحققها..و حاجات تانية كنت فاكر أنها هترسم مستقبلك .. إتخلت عنك.. فاتخليت بدورك عنها…!

ممكن بسبب التغيرات دي بتحس بفراغ جواك .. إنك بتتغير وأن فيه حاجات و أفعال و أفكار بتاخد اماكن جديده في المحيط اللي بتكونه من جديد لنفسك .. أحيانا بتكون راضي عنها و أحيانا بتقول ” أنا مكنتش أعرف إني أأقدر أكون كده “

بس بتكون حاسس نفسك مختلف.. كإنك بتكتشف نفسك من جديد .. تستغرب انك جواك حاجات كتير عايزة تهرب من سجنها .. و كانت عايزاك تعرف أنها جواك و إنك لازم تسيبها تنطلق عشان تحس إنك لسه عايش و أن مهما حصل .. مش لازم تستسلم….!

أكيد اتعلمت من اللي فات .. بس المؤكد ان الدرس مكنش هين و انه علم جواك جرح صعب إنه يلتئم بسهوله جواك شئ بيقول”مش هتكسر وهكمل لإني مغلتطش و راعيت ربنا في حياتي .. فأكيد مش هيكسرني زي ما عمل اللي حواليا فيا” يمكن عشان كده بيكون جواك ثقه أن ربك كريم و مش هيضيعك الحمد لله أن ربنا هو ربنا….!

أكيد اللي جاي أحسن .. لان ربنا دايما مقدرلنا الأحسن و لو مكنش خلقنا بالقدرة اللي جوانا مكنش كتب علينا شئ صعب نواجه في طريق حياتنا مش معني كده أن الحياه سهله و كل شئ تمام .. مين قال كده .. لو حد قالك أن حياته كاملة أو انه وسط موج المشاكل و الصدمات في حياته قادر إنه يتقبل كل شئ بقلب قوي و عزيمة من حديد .. إتاكد إنه كداب لاننا بشر ..!

هنتكسر و هنحاول نقوم و نرجع نقع تاني .. و شوية و تهجم علينا موجه حنين .. و نحاول نسكتها و ساعات تانية تقتلنا لحظة تسيطر علي تفكيرنا و تفضل تهمس جوانا بتفاصيلها لغاية ما تحس انك عايز تصرخ و تبعد افكارها عنك .. و تلاقي انك لو فضلت أسير جواها راح تموت من التعب و الغرق فيها بس برضه هتعدي .. مفيش حاجة هتفضل علي حالها لان مفيش حاجة فضلت علي حالها المهم تفضل انت زي ما انت إنسان وخلص الكلام. …!.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق