اخبار عربية

مستشفيات لبنان على حافة الهاوية مع إرتفاع حالات الإصابة بكورونا

كتب : سيد يمني

دفع الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستشفيات اللبنانية نحو حافة الهاوية، وسط تحذيرات الأطباء من عدم تمكنهم قريبا من اسيعاب أعداد المصابين، بظل أزمة البلاد الحالية.

وقال فراس أبيض، الذي يدير مستشفى رفيق الحريري الجامعي في بيروت، أكبر مستشفى لفيروس كورونا في البلاد: “في الوقت الحالي، فيروس كورنا في لبنان ليس تحت السيطرة، ونحن نشهد نسبة عالية من الفحوص ذات النتائج الإيجابية”.

وقالت الدكتورة إيفلين هيتي، رئيسة قسم الطوارئ في الجامعة الأمريكية في المركز الطبي ببيروت: “إذا واصلنا هذا النمو المتسارع، فلا أعتقد أننا سنستمر أكثر من أسبوعين”.

ويعاني نظام الرعاية الصحية في لبنان، خاصة بعد تضرر عدة مستشفيات بشدة جراء الانفجار الهائل الذي وقع في ميناء بيروت في أوائل أغسطس الماضي.

فضلا عن تضاءل الإمدادات الطبية الآن بسبب نقص سيولة الدولار من جراء الأزمة المالية المستمرة، وتتزايد المخاوف من احتمال رفع الدعم عن الأدوية قريبا.

وسجل لبنان رقما قياسيا في 1321 إصابة يومية جديدة خلال عطلة نهاية الأسبوع ، ليرتفع المجموع التراكمي للإصابات إلى أكثر من 43 ألفا، بينما بلغ عدد الوفيات 398.

تمت الإشادة بلبنان لاحتوائه انتشار الوباء في وقت مبكر، حيث بلغ متوسط ​​عدد الحالات اليومية أقل من 100 حالة حتى أغسطس. ولكن مع تزايد مشاكل البلاد، ازدادت المخاوف بشأن ازدياد تفشي فيروس كورونا.

من جانب آخر، تعد الأرقام منخفضة في لبنان وفقا للمعايير العالمية، لكن وحدات العناية المركزة وصلت إلى 82% من السعة، وفقا لمنظمة الصحة العالمية.

هذا ويواصل الفيروس انتشاره في سجون لبنان المكتظة وفي المستشفيات العامة والمدن المكتظة، حيث لا يزال ارتداء الأقنعة غير إجباري.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق