أسرة ومجتمعالطفل

كيف تعرف أن طفلك يشعر باكتئاب

 

كلمة اكتئاب كبيرة ومخيفة، حينما يخبرك أحدهم أنه مكتئب، تشعر بالأسف من أجله، وفي بعض الأحيان تنكر ذلك، لأنك لا تريده أن يتأثر، فتلك الكلمة ترتبط لدينا بتوقف الحياة للمصابين بذلك المرض، والنهاية الوشيكة له وهو ينتحر إثر الاكتئاب الذي يعوقه عن التقدم في الحياة، ولكن ماذا إذا عرفت أن طفلًا مصابًا بالاكتئاب، وليس أيّ طفل، بل طفلك أنت، فما الذي يمكنك فعله؟

إنّ الأمر صعب، إقناع المصاب بالاكتئاب صعب، وإقناع من حوله بالأمر أصعب، فنحن ما زلنا لا نهتم بالأمراض النفسية ونضعها في قائمة الأولويات مثلما نفعل مع الأمراض العضوية، والاكتئاب يشبه السرطان في خطورته. ولكن يجب أن نضع في الحسبان أن الاكتئاب يختلف عن الكآبة والحزن، إذا أصبح الحزن مستمرًا، أو يتعارض مع الأنشطة الاجتماعية العادية، أو الاهتمامات، أو العمل المدرسي، أو الحياة الأسرية، فقد يشير ذلك إلى أنه مصاب بمرض الاكتئاب.

الأعراض الدالة على وجود الاكتئاب
الانفعال أو الغضب.
مشاعر دائمة من الحزن واليأس.
الانسحاب الاجتماعي.
زيادة الحساسية تجاه الرفض.
تغيرات في الشهية – زيادة أو نقصان.
تغييرات في النوم – الأرق أو النوم المفرط.
نوبات صراخ أو بكاء.
صعوبة في التركيز.
التعب وانخفاض الطاقة.
الشكاوى الجسدية (مثل آلام المعدة والصداع) التي لا تستجيب للعلاج
انخفاض القدرة على العمل أثناء الأحداث والأنشطة في المنزل أو مع الأصدقاء، وفي المدرسة، والأنشطة اللامنهجية، وفي الهوايات أو الاهتمامات الأخرى.
الشعور بانعدام القيمة أو الذنب.
ضعف التفكير أو التركيز.
أفكار الموت أو الانتحار.
لا يعاني الأطفال من كل هذه الأعراض، سيظهر معظمهم أعراض مختلفة في أوقات مختلفة وأماكن مختلفة. على الرغم من أن الأطفال سيظلون يعملون بشكل جيد إلّا أن الأطفال المصابين بالاكتئاب الشديد سيعانون من تغيير ملحوظ في الأنشطة الاجتماعية، أو فقدان الاهتمام بالمدرسة وضعف الأداء الأكاديمي، أو تغير في المظهر. وعلى الرغم من أن ذلك نادر الحدوث بين الأطفال سنّ اثني عشر عامًا إلا أن بعض الأطفال الصغار يحاولون الانتحار، وقد يفعلون ذلك باندفاع عندما يشعرون بالضيق والغضب، من المرجح أن تحاول الفتيات أيضًا الانتحار، ولكن من المرجح أن يقتل الأولاد أنفسهم عندما يحاولون ذلك.

أسباب الاكتئاب عند الأطفال
التنمّر وضغط الأقران

التنمّر قد يسبب الاكتئاب للطفل، فإذا كان الطفل يتعرض للتنمر من قبل زملائه في المدرسة لمدة طويلة، قد يقع في فخ الاكتئاب الذي لا يرحم، كذلك ضغط الأقران عليه ليصبح مثلهم، مثل الأطفال الذين لا يقبلون في جماعات الصداقة لديهم غير أطفال ذوي شروط معينة، أو لأنه لا يجد أصدقاء يشاركونه نفس الاهتمامات التي يحبه فيشعر أنه وحيد أو غريب الأطوار مما يؤدي إلى الاكتئاب، لذلك يجب عليك أن تلاحظ أي تغييرات تدل على التنمر الذي قد يدفع بابنك إلى الاكتئاب مثل كراهية الذهاب للمدرسة، أو ادعاء المرض لكي لا يذهب إلى هناك، أو حتى عدم وجود أصدقاء لديه ليشاركونه ما يحب أن يفعله.

تاريخ الأسرة من الاكتئاب

الأطفال الذين لديهم تاريخ عائلي من الاكتئاب أكثر عرضة للإصابة بالاكتئاب من الأطفال الذين ليس لديهم تاريخ عائلي للإصابة بهذه الحالة. مع أخذ ذلك في الاعتبار، فإن وجود تاريخ من الاكتئاب لا يشير إلى أن طفلك سيعاني من الاكتئاب، تمامًا مثل عدم وجود تاريخ عائلي لهذه الحالة لن يمنع الطفل من الإصابة بالاكتئاب بمرور الوقت. إذا كنت تعلم أن طفلك في خطر، فراقب أفعاله وعواطفه وسلوكياته عن كثَب حتى تتمكن من اكتشاف الاكتئاب إذا تطور.

تغيير نمط الحياة

لا يتكيف الأطفال مع التغييرات كما يفعل الكبار. الانتقال إلى منزل جديد، وتغيير المدارس، وفاة أحد أفراد العائلة، والحضور أثناء إجراءات طلاق الوالدين، أو حتى حصول الانفصال والابتعاد عن أحد الأطراف، والحصول على أخ أو أخت جديدة، هذه كلها أحداث كبيرة في حياة الطفل. إذا كنت تعرف التغييرات المهمة التي ستحدث لطفلك، فتحدث معه عنها في وقت مبكر. افعل ما في وسعك لتسهيل الانتقال وجعل هذه التجربة ممتعة للجميع. إذا لاحظت تغيُّرًا في سلوك طفلك بعد الحدث، فقد تحتاج إلى طلب مشورة الاكتئاب لمساعدته على المضي قدمًا.

الاختلالات الكيميائية

بالنسبة لبعض الأطفال، يحدث الاكتئاب بسبب اختلال التوازن الكيميائي في نظامهم. يمكن أن تؤدي التغيرات الهرمونية وطفرات النمو إلى حدوث هذه الاختلالات، ولكنها قد تكون أيضًا نتيجة التغذية غير السليمة أو قلة النشاط البدني. فيجب عليك أن تصطحب طفلك لإجراء فحص طبي مع الطبيب مرة واحدة على الأقل كل عام للتأكد من أن جسمه ينمو ويتطور بالطريقة التي من المفترض أن يكون عليها. كما يجب عليك أن تحرص على التغذية السليمة وممارسة النشاط الرياضي. قد تكون قادرًا على تجنب أعراض الاكتئاب قبل ظهوره.

ما التوقعات طويلة المدى لاكتئاب الطفولة؟
لقد وجدت الدراسات أن نوبات اكتئاب الطفولة لأول مرة تحدث في سن أصغر مما كان يعتقد سابقًا. وكما هو الحال عند البالغين ، قد يتكرر الاكتئاب لاحقًا في الحياة. فغالبًا ما يحدث الاكتئاب في نفس الوقت الذي تحدث فيه الأمراض الجسدية الأخرى. نظرًا لأن الدراسات أظهرت أن الاكتئاب قد يسبق الأمراض العقلية الأكثر خطورة في وقت لاحق من الحياة ، فإن التشخيص والعلاج المبكر والمراقبة الدقيقة أمر بالغ الأهمية.

حذار فقد يؤدي الاكتئاب في الطفولة إلى الانتحار!
يجب على الآباء توخي الحذر بشكل كبير من العلامات التي قد تشير إلى أن الطفل المصاب بالاكتئاب معرض لخطر الانتحار. تشمل العلامات التي تدل على السلوك الانتحاري ما يلي:

التركيز على المواضيع المرضية والسلبية.
كثرة الحوادث.
التخلي عن الممتلكات.
زيادة السلوكيات التمثيلية.
زيادة البكاء أو انخفاض التعبير العاطفي.
زيادة سلوكيات المخاطرة.
العديد من أعراض الاكتئاب (تغيرات في الأكل أو النوم أو الأنشطة).
الانعزال الاجتماعي.
تعاطي المخدرات.
الحديث عن الموت والموت.
التحدث عن الانتحار أو الشعور باليأس أو العجز.
ما الذي يجب عليك فعله حينما تشعر بأن هناك مشكلة؟
– ضرورة الهدوء والتعامل بحكمة مع الأمور.

– سؤال مختص لتقييم الحالة، وبدء العلاج فورًا بدون أي تراخي.

– ضرورة الالتزام بتعليمات الطبيب المعالج، وتوفير البيئة المريحة للطفل.

– إبعاد الطفل عن أي ضغوطات قد تجعل حالته تسوء أكثر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق