منوعات ثقافية

عالم الكورونا (2)

عالم الكورونا (2)

بقلم عرفات ابوعيطة

** كان يجب ان يتوقف هذا الانسى المستهتر عند حدود الحكمة فلم تعد حكمة ياجوج وماجوج وهاروت وماروت صالحة بعد الان فلقد جاء الفيروس المارد ليصبغ العالم بصبغة الخوف والامل ويضع قوانين وعادات جديدة انه يخاطب نسخا جديدة من البشر

** فيروس كورونا الزائر المتعجرف الذى لا يدخل بيتا ولا يسكن جسدا الا اذا تمت دعوته واستقباله بالسلامات والقبلات والاحضان

** كورونا الطاغى يحكم العالم ويفرض ارائه ومعتقداته فالعالم ما بعد كورونا يختلف جذريا عن العالم ما قبل كورونا وسنرى

1__عالم كورونا ليس به مراكز للدروس الخصوصية

فلقد تحقق حلم الاستغناء عنها دون مفاوضات ومناوشات وابدا لم ولن يجن الطلاب او يفقدون عقولهم او يتوقف ذكائهم ولن يتوقف التعليم فالمال وحده لا يشترى علما

2__عالم كورونا ليس به عيادات خاصة

الاطباء مكانهم النموذجى هو المستشفى وذلك حتى لا يتحول الطب الى تجارة والبشر الى فئران لتجارب الروشتات والوصفات فالمرض ابدا لم ولن يكون رزقا للاطباء والصيادلة والمعالجين انما هذا تبرير وتهافت فلاسفة المال

3__عالم الكورونا ليس به مقاهى وكافيهات

حتما يعلم الكورونا ان التدخين ضار جدا بالصحة ولكنه يريد ان يكون المسئول الوحيد عن الصحة اما ان يهبها للانسان او يمنعها عنه وناهيك عن ما فى المقاهى والكافيهات من التضييع للوقت والغيبة والنميمة ولكثير من المنكرات وليغضب اصحاب المزاج

******* علاج الكورونا

لقد اختار فيروس الكورونا ان يعيش داخل الكائن العائل له كخلايا رئتى الانسان وعلى ذلك هو لا يستطيع الحياة فى الهواء الجوى ولذلك يمكننا محاربته والقضاء علية بعمل ادوية وعلاجات من مكونات الهواء الجوى مثل ( كبسولات الضوء او كبسولات النيتروجين او كبسولات الاكسجين ) وارجو من العلماء الافاضل البحث والعمل على تلك الادوية وربما تكون هى البداية

** عالم الكورونا على ما به من الخوف فهو يحمل الرسالة الاقوى للبشرية والاجيال القادمة وهى انكم لا تحسبون ان حياتكم ستسير مثل حياة ابائكم الاولين فانها ليست اساطير تروى ولا اوهام تحكى فكل يوم هو فى شان ,عالم الكورونا مدمر الطاقة وموفر الطاقة ,عالم من المتناقضات ,مزايا وعيوب ,حياة الموت وموت الحياة ,وان كنا الان نملك الفرصة للحياة فى عالم الكورونا فنحن لا ندرى ماذا بعد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب