محلية

ضريح فاطمي يتحول إلى مكب للقمامة في القاهرة

 

اثار الدولة الفاطمية في مصر

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، صورا وشريط فيديو لأحد الأضرحة الفاطمية في القاهرة وأكوام من القاذورات تغطي جوانبه.

وقال محمود مرزوق الخبير بحقبة الفاطميين: “الفاطميون عندما دخلوا مصر حاولوا أن يخلقوا شرعية روحانية يثبتون بها حكمهم ويربطوا المصريين المحبين لآل البيت بطبعهم بالمذهب الذي تبنته وبشرت به الدولة الفاطمية، فبنوا مشاهد مختلفة عبارة عن قباب فوق الأضرحة”.

وأضاف: “مثلا وأنت تستكشف في القاهرة من الممكن أن تقابل هذه المشاهد، وهي:

مشهد أم كلثوم في المقابر

مشهد أبى القاسم الطيب

مشهد السيدة عاتكة والجعفري بشارع الأشرف بالخليفة

مشهد السيدة رقية بشارع الأشرف بالخليفة

مشهد أخوة يوسف بسفح جبل المقطم

مشهد يحيي الشبيه بمقابر الإمام الشافعي

مشهد الإمام الحسين.

وتابع: “أما المحراب الذي في الصورة المؤسفة المخجلة فهو في قبة سيدى محمد الحصواتي، والتي بناها الخليفة الفاطمي الحافظ لدين الله سنة 1150 ميلادية يعني أن لها 870 عاما”.

وأضاف: “تخيلوا 9 قرون وهي مطمورة بالقاذورات والأوساخ لدرجة، أنني وفي آخر مرة شاهدت فيها القبة لم أتحمل الريحة البشعة”.

وتابع: “لا أعتقد أن هناك دولة أو شبه دولة تقبل أن يتحول أثر عمره يقارب الـ900 عام إلى مكب للنفايات، وقبل أن يقال بأن هذا غير مسجل كأثر، أقول له أنه مسجل بالرقم 315”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق