شعر وخواطر

صوت ضمير

قلم/فتحي موافي الجويلي

حزنت على فراق الروح
وبكيت حتى ابتلت العروق
وتحينت النفس الفرصه
وصمتت بسكون
وتعلل العقل وتوقف
عن الفكر ..فهو مجروح..
هل طابت لك الحياة
أيها الجسد المذبوح
فكيف تسعد..
وأنت ميت…
وفارقتك الروح..
شتان بين الأمس واليوم
هروب من الأقدار
والأقدار تاتى وتبوح
تارة تفرحنى
وتارة تبكينى دموع
ماذا حل بالجسد والروح
من أوحى لها أن فراقها
سيفيد…….ألا تعلم إن
بقائها حق يقين
ما بين شرود الذهن العميق
وغياب الروح. عن النبض
والوتين….وعذاب جسد
فيصرخ. و يستغيث
….وفؤاد منهمك مكسور
ينزف ويأن أنين طفل
صغير…ونبض زاد عن
الحد..فاصبح بركان
ولهيب..
يا نفس أخضعي…
ولا تقوى على صحوة
الضمير..
وأسكنى وأصمدى
وضمدى جراحك
بالصمت والسكوت
فوجودك بالجسد
يحييه نبضا و روح
..محروم. أنا…
…وهذا صوت…
..الضمير…

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق