دولية

‘صفقة القرن ‘والشروط التعجيزية أمام الفلسطينيين

‘صفقة القرن ‘والشروط التعجيزية أمام الفلسطينيين

متابعة سعد ألفا

افادت جريدة المصري الديمقراطي اليوم ، بأن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، قد أعلن أن “صفقة القرن” تضمن اعترافا أمريكيا بضم المستوطنات وغور الأردن وشمال البحر الميت لإسرائيل، وتفرض شروطا تعجيزية على الفلسطينيين ، حيث خاطب فيه الناخبين الإسرائيليين عموما، وناخبي اليمين واليمين المتطرف خصوصا، إن إسرائيل والولايات المتحدة ستقرران معا إذا استوفى الفلسطينيون شروط قيام دولة فلسطينية، وأن الخطة مختلفة عن أي خطة تم طرحها في الماضي وتشكل “فرصة تاريخية” لإسرائيل ،كما سعى نتنياهو إلى الرد على “ادعاءات” تتعلق بـ”صفقة القرن”، وأحدها أن “خطة ترامب للسلام تنشئ دولة فلسطينية داعمة للإرهاب”. وأضاف أن “الخطة تفعل العكس تماما. وهي تفرض شروطا متشددة وصارمة على الفلسطينيين مقابل صفقة مستقبلية. وبين أمور عديدة، تلزم الخطة بتغيير أساسي للمجتمع الفلسطيني وتحويله إلى كيان ديمقراطي”.

تجدر الأشارة إلي أن “إسرائيل والولايات المتحدة هما اللتان ستقرران ما إذا استوفى الفلسطينيون كافة الشروط، والشروط كثيرة. ومن أجل الدخول في مفاوضات، الفلسطينيون ملزمون: بالتوقف فورا عن دفع رواتب للمخربين وعائلاتهم، بالتوقف عن أي محاولة للانضمام إلى منظمات دولية من دون مصادقة إسرائيل، بسحب دعاويهم ضد إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية”، وتابع نتنياهو أن “كل هذه هي شروط مسبقة تطالب الفلسطينيين بتنفيذها قبل الدخول إلى مفاوضات سياسية فقط لا غير. ومن أجل إنهاء المفاوضات السياسية، عليهم استيفاء كل واحد من الشروط التالية: الاعتراف بدولة إسرائيل كدولة يهودية، الاعتراف بالقدس الموحدة عاصمة لإسرائيل، الموافقة على سيطرة أمنية إسرائيلية على كل المنطقة الواقعة غرب نهر الأردن – بالجو والبحر والبر، وقف التحريض ضد إسرائيل.

إضافة إلى ذلك ،فقد كتب نتنياهو حول مخطط ضم مناطق في الضفة الغربية إلى إسرائيل، أن “الخطة ستقود إلى ذلك. ولأول مرة منذ قيام الدولة، صفقة القرن تمنح اعترافا أمريكيا بسيادتنا على أقاليم الوطن هذه، المستوطنات اليهودية في يهودا والسامرة وغور الأردن، وهذا تطبيق للحلم الصهيوني” ، حيث اعتبر نتنياهو أن “هذه أكثر خطة ودية تجاه إسرائيل، وهي انقلاب تاريخي لمصير شعبنا. ولأول مرة، خطة ترامب تفعل العكس تماما لكل ما تم طرحه في خطط سياسية سابقة ، و أن “الخطة تطالب أيضا بتشكيل نظام دولي لتسوية قضية اللاجئين اليهود الذين أرغموا على الهروب من دول عربية وإسلامية. وتدعو الدول العربية إلى التوقف عن مبادرات ضد إسرائيل في الأمم المتحدة ومؤسسات دولية أخرى” ، كما خاطب نتنياهو الناخبين داعيا إياهم للتصويت لصالحه. وتابع أن “هذه الانتخابات ستقرر ما إذا كانت إسرائيل ستنفذ الفرصة التاريخية أو أنها ستهدرها. وأنا سأطبق صفقة القرن. وخصومنا السياسيون سيجلبون إهدار القرن.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب