مقالات وتقارير

ساعدوني علي الحياة دون عناء

ساعدوني علي الحياة دون عناء

 ساعدوني علي الحياة دون عناء

بقلم : زينب  محمد عجلان

نعم أنا إنسان معاق ..ولكن  إعاقتي هذه لم ولن تستطيع أن تسرق مني سعادتي أبدا
فأنا بالفعل سعيد بحياتي كما هي وبما أكرمني به الله من إبتلاء
فإبتلاء الله رحمة اللهم ﻻإعتراض علي حكمك ياربي

أنا لست معترضا وﻻ أخاف من أقدار قدرها الله تعالي لي وأشعر بداخلي بالرضاء

صحيح أني شخص ذوي إحتياجات خاصه ؛ وظروف حياتي ليست كظروف حياتكم انتم أيها الاصحاء .
ولكني ليََ حق في الحياه مثلكم
كما انني لي حقوق علي مجتمعي أتمنى أن يسمعها مني انا واخواتي. ذوات الإحتياجات الخاصة
َ َ. أتمني أيضاََ أن يوفرها لكل معاق

ومن أبسط حقوقنا عليكم أن تجعلونا نحيا بينكم دون أن نري في عيونكم نظرة الشفقه والعطف التي تكاد أن تقتلنا كلما نظرنا إلي أعينكم ×

نعم انا محتاج لمساعدتكم — ومصادقتكم — وخدماتكم ولا احب ان أشقيكم معي أو أشعر باي أذى اسببه لكم – – – – وانا سعيد بوجودي في الحياه وراضي كل الرضي

وبإمكانكم ان تسعدوني أكثر بحنانكم وعطفكم ومشاعركم الطيبه في تعاملكم معي دون نظرة الشفقه

اما عن مطالبي انا واخوتي فإسمحوا لي ان أحدثكم بلسان كل معاق واتمنى ان يصل صوتي الي كل مسؤول عن ذوي اﻹحتياجات الخاصه

أرجو أن توفروا لنا مكان في الشارع وعلي اﻷرصفه مكان خاص بنا
حتي نتمكن من التحرك بكامل حريتنا دون عناء أو مشقه نحن ومن يرافقنا
وفروا لنا أتوبيسات مجهزه وبمواعيد محدده لذوي اﻹحتياجات الخاصه في كل المحافظات والأحياء

حاولوا إسعادنا والترفيه عنا وإجعلوا لنا مكانا في دور السينما والمسرح
وفروا لنا أماكن في الجامعات
مع مراعاة ظروفنا الصحيه وتأثيرها علي درجة تحصيلنا للمناهج
إعفونا من شرط المجاميع المرتفعه في الكليات النظرية
إوجدوا لنا عملاََ حقيقيا في المصالح الحكوميه دون عناء (وإحذفوا كلمة روتين وبيروقراطيه )

وفروا لنا العلاج علي نفقة الدولة دون عذاب ومهانه

وفروا لنا بيت يصلح للحياة اﻵدميه في كل حي كي نستطيع ان نتزوج ونعيش حياتنا بشكل طبيعي

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب