أدب

رسالة عشق

بقلم-محمدأبوالحسن

وأنا المُتيّمُ فى هواكٍ
سئِمتُ العيّشَ بعيداً
عن مُحيّاكٍ
وساقنِى الشوقُ إليكٍ
فاقتحمتُ حِماكٍ
شاهِراً أبيات قصيدتى
مُحمّلاً بهواكٍ
وسأتلوها عليكٍ
لعلها ترُوقُ لكٍ
أوتنالَ رِضاكٍ
فاسمعيها بقلبك
واحفظيها بصدرك
ولايراها سِواكٍ
ففيها آااهاتى وأنّاتى
وشهقاتى وذفراتى
وتعثُّرِى فى هواكٍ
لعلّها تمسٌ شِغافَ القلبٍ
وتتلعثم بحروفها شِفاكٍ
ويتبدّدُ الخوفُ لديّكٍ
وتمتدُ بالوردِ يداكٍ
فأناأقسمتُ ألا أبرحَ
أرضُكٍ وسماكٍ
حتى أذُوقَ شهدُالرِضابٍ
أويكون هلاكى
فهل تبرٍّين بقسمى
ولو بعُودٍ من إراكٍ
أم تكون نهايتى على
يديّكٍ
وتحملين من بعدٍى
وزرَ جفاكٍ

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب