مقالات وتقارير

دور الرقابة الإدارية في مراقبة الإدارات الحكومية

دور الرقابة الإدارية في مراقبة الإدارات الحكومية

بقلم دكتور سعد

الرقابة الإدارية هي جزء من الإدارة وركن من أركان الضبط الداخلي. والرقابة الإدارية ؛ تعنى بتقسيم وتنظيم العمل والتفويض بحيث يتم فصل المهام المتعارضة ومراجعة ما يقوم به موظف من قبل موظف اخر . ‏ كما تعنى الرقابة الإدارية بالمتابعة والمشاهدة واجراء التدقيق والجرد المفاجئ والدوري لاكتشاف أية أخطاء أو للتأكد من سلامة سيرورة الامور. ‏ والضوابط تكون وقائية أو متزامنة مع العمليات أو لاحقه لها ( اكتشاف) . والرقابة الإدارية هي في غاية الأهمية لا نها تساهم في انجاح المؤسسة او الشركة وبدونها تتعثر الشركة وتفشل. ‏ وظيفة ادارية تعنى بقياس نتائج أداء المرؤوسين لتحديد الانحرافات واجراء التصحيح اللازم وللتأكد من تنفيذ المهام وتحقيق الأهداف وفقا لما خطط له. الرقابة: هي التأكد من دقة تنفيذ الخطط عن طريق مقارنه الاداء الفعلي للمعايير الموضوعة, و في حال اختلافها يتم اتخاذ الاجراءات التصحيحية لمعالجه هذا الانحراف الرقابة الإدارية بشكل علمي: هى المقياس الذى يتم من خلاله تقدير المؤسسات لجهود العاملين بها، وبناء على النتائج التى تخرجها الرقابة يحكم على الإدارة والعاملين بالمستوى الذى يستحقونه. وتمثل الرقابة إحدى الوظائف الإدارية الهامة بين وظائف الإدارة الخمسة المتمثلة فى: التخطيط، التنظيم التوظيف التوجيه الرقابة وتنطوي وظيفة الرقابة على تلك الأنشطة والأعمال التى تصمم خصيصاً لجعل الوقائع والأحداث تتماشى مع الخطط الموضوعة، ومن ثم فهى تقيس الأداء وتصحح الانحرافات السلبية وتؤكد تحقيق الخطط. إذن هي العين الساهرة على بقية الوظائف الإدارية الأخرى. تعددت تعريفات الرقابة الإدارية، فالبعض يرى أنها عبارة عن عملية تقييم النشاط الإداري الفعلي للتنظيم ومقارنته بالنشاط الإداري المخطط، ومن ثم تحديد الانحرافات بطريقة وصفية أو كمية بغية اتخاذ ما يلزم لمعالجة الانحرافات، كما تعنى بقياس وتصحيح أداء المرؤوسين لغرض التأكد من أن الأهداف والخطط الموضوعة قد تم تحقيقها. ويعرفها هنرى فايول بأنها تلك التى تنطوي على التحقق إذا كان كل شيء يحدث طبقاً للخطة الموضوعة والتعليمات الصادرة وأن غرضها هو الإشارة إلى نقاط الضعف والأخطاء التى يقصد معالجتها ومنع تكرار حدوثها وهى تنطبق على كل شيء من معدات، أفراد، أفعال.. أما الدكتور سعيد محمد عبد الفتاح فيرى أنها الوظيفة التى تحقق توازن العمليات مع المستويات والخطط المحددة سلفاً وأساس الرقابة هى المعلومات المتوفرة بين أيدي المدراء، وهى الوظيفة التى تهدف إلى تأكد كل رئيس أو قائد من أن ما تم إنجازه من أعمال هو ما قصد بالفعل إنجازه. وفى كتابه أصول الإدارة يقيمها الدكتور محمود عساف كأداة تستخدم فى قياس أداء المرؤوسين وتصحيحه من أجل التأكد من أن الأهداف قد تحققت وأن الخطط قد وضعت موضع التنفيذ بالطريقة الصحيحة. ويضيف على ذلك الدكتور محمد ماهر عليش أن الرقابة تسعى إلى التأكد من أن الأهداف المحددة والسياسات المرسومة والخطط والتعليمات الموجهة إنما تنفذ بدقة وعناية كما تعنى بأن النتائج المحققة تطابق مما تتوقعه الإدارة وتصبوا إليه. وتعتمد الرقابة الإدارية بشكل أساسي على عنصري التوجيه والإشراف فأكثر من كونها تعمل على الوصول للأخطاء ومجازاة المخطئين فإنه يمكن النظر إليها على أنها من وسائل الإدارة التى تعمل على التحقق من الاستخدام الأمثل للموارد وسلوك الأفراد إزاء تحقيق أهداف المنشأة وتثبيت قواعدها. وعلى ذلك فإن الرقابة الإدارية تتضمن فى مجملها أمرين أساسيين هما التحقق من مدى إنجاز الأهداف المرسومة بكفاءة، ‏ الكشف عن المعوقات التى قد تعترض تحقيق الأهداف، أو تؤدى إلى حدوث الانحرافات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب