أدب

خطيئة سليمان – مسرحية

خطيئة سليمان - مسرحية

كتب / محمود عمرون

شخصيات المسرحية
سليمان : نبي الله عليه السلام
زوجاته : جرادة
امنية
آصف بن برخيا : مستشار سليمان
وابن اخته
نور الدين : مستشار ثان
صخر : شيطان كافر
جنود وعوام وجوارى

تدور الاحداث فى مملكة سليمان

وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا

قرآن كريم

الفصل الاول : السحر

(يرى صخر المارد متشبها بهيئة النبي سليمان ، يدخل على زوجته)

صخر : كفي عن البكاء يا جرادة
تنظر اليه ، لا تنكره
تواصل البكاء
صخر : ماذا يرضيك
جرادة : او تحيي الموتي
صخر ، مفكرا : بلى
جرادة : ابي ، اعده لي
ان كنت صادقا
صخر ، فى هيئة سليمان ، يدور حول نفسه : وانا عاد ، تكفين عن البكاء
هزت راسها ، ابتسمت فأضاءت المملكة
اخذ الجن يتممم :
السبعة والتسعة خمسة
النار والماء والثلج
احضروا
احضروا
شعرت بالرهبة ، نار ترتفع للسماء
اغلقت عيناها فى خوف
صمت كل شئ ، حدثت المعجزة
جرادة ، ابنتي
كان هذا الواقف ، ابوها

عائد من الموت

فى مجلس سليمان
يدخل آصف بن برخيا غاضبا
فيلتقي نور الدين الخوارزمي
قبل دخوله

نور الدين : ما بك يا آصف ، تبدو غاضبا
آصف يسأله : هل الملك هنا
نور الدين : بلي ، مع قواده ، العائدون من الحرب
(يخرج الشيطان صخر فى هيئة سليمان ، ينحينيان تقديرا و ظنهما انه ملكهما)
صخر : ما الامر ؟ فيما تتشاجران
آصف : سيدى الامر جلل
نور الدين : لم يخبرني شئ
صخر ، لآصف : هات ما عندك
آصف ، مترددا : انها جرادة
صخر : زوجتي ، ما بها
آصف : وجدتها ، وعبيدها يسجدون لصنم
نور الدين مصدوم
صخر يتظاهر بالمفاجأة
قودني اليها

(يخرجان)

الفصل الثاني :
آصف وصخر فى طريقهما الى حيث جرادة

صخر يدخل اولا
يسمع صراخ المرأة
آصف يدخل عليهما : مولاى
جرادة تبكي
صخر يتظاهر بالغضب
الصنم مكسور
جرادة : انت قتلت ابي ، مرتين
(تقصد فى الحرب ، و اليوم)
صخر : ان هذا سحر ، ابوك مات
الموتى لا يعودون
هذا فعل السحرة
جرادة : هذا فعلك انت
( مقلدة اياه )
السبعة والتسعة خمسة
النار والماء والثلج
احضروا
احضروا
آصف مصدوما ، بنو اسرائيل تدرك هذا القسم ، يقال لاستدعاء الموتي
وهو من فعل السحرة
جرادة : كنت انت
صخر لا يجيب
آصف : مولاى ، قل شيئا
جرادة : هو من فعلها
(يخرج صخر )
يدخل نور الدين
يسأل آصف : ماذا حدث ، رأيت الملك بالخارج وحدة ، يبكي
آصف ، أجاب بغضب متألم :

لقد كفر سليمان

الفصل الثالث
(يدخل صخر على امينة زوجة سليمان متنكرا فى هيئته)

صخر : خاتمي ي امينة
تمسك الخاتم ، ويذهب هو ليستحم
(يدخل سليمان عليه السلام)
امينة ، اين خاتمى
امينة ، بدهشة : من انت ؟
سليمان : انا سليمان ، ماذا بك
امينة ، تشير للداخل : سليمان هنا
مكررة : من انت ؟
كان صخر قد عاد بعد الاستحمام وحصل على الخاتم
(يدخل سليمان على صخر)
(يفر صخر)
فى السوق ، يظهر صخر مجددا ، فى هيئة سليمان
يصرخ : انا سليمان بن داوود
تجمعت الناس حوله
يلقون عليه التراب

و يتضاحكون

الفصل الرابع : موت سليمان

(آصف يدخل مجلس سليمان ، يجده متكئا على عصاه)

آصف : قد انتهت اعمال المسجد الاقصى
سليمان لا يرد
آصف : الجن ينتظرون
سليمان لا يتحرك
آصف : انت غاضب مني
انا ابن اختك ، و وزيرك
اقترب آصف من سليمان يعانقه
سليمان يسقط ارضا
آصف ملتاعا
يصرخ
(يدخل صخر ، وقد زال عنه تنكره)
آصف : كنت انت ، منذ البداية
صخر : كنت انا
آصف : السحر ، عبادة الاصنام ، والكفر
صخر : كنت انا
آصف : والنبي سليمان ؟ هل كان يعلم
صخر : انه نبي ، الانبياء يعلمون
بكي آصف
والحراس يحملون الجثة

تمت بحمد الله

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق