اخبار عالمية

حمم بركان أفريقي تتصاعد بمعدل سريع ينبيء بكارثة”أكثر خطورة في العالم”

كتب : سيد يمني

صرح الخبراء أن بركانا إفريقيا يشهد ارتفاعا في قذف الحمم البركانية بمستويات محفوفة بالمخاطر، ما يجعله “أخطر بركان في العالم”.

ويشهد بركان نيراجونجو، وهو بركان على حدود جمهورية الكونغو الديمقراطية ورواندا، ملء بحيرة الحمم البركانية بمعدل ينذر بالخطر. واندلع ثوران نيراجونجو آخر مرة عام 2002، ما أسفر عن مقتل 250 شخصا ومحو 20% من مدينة جوما المجاورة. ويملك البركان بحيرة من الحمم يبلغ عرض فوهتها 250 مترا، وهي الأكبر في العالم.

وقاد داريو تيديسكو، عالم البراكين في جامعة لويجي فانفيتيلي في كامبانيا، تحقيقا في فوهة نيراجونجو في وقت سابق من هذا العام لقياس حمم البركان.

لكن فريق تيديسكو من مرصد غوما فولكانو وجد أن الحمم البركانية في البركان ترتفع بمعدل ينذر بالخطر ويزيد من مخاطر اندلاعها مرة أخرى.

ويتوقع تحليل الفريق أن تصل الحمم البركانية إلى ذروة مستويات الخطورة في غضون أربع سنوات، لكنه حذر أيضا من أن الزلزال قد يؤدي إلى كارثة في وقت أبكر.

وقال تيديسكو، وهو يرسم صورة قاتمة للمخاطر التي يشكلها نيراجونجو: “هذا هو أخطر بركان في العالم!”.

وبدأ تيديسكو مراقبة البركان في التسعينيات عندما فر اللاجئون الروانديون إلى جوما. وطلبت الأمم المتحدة من عالم البراكين النصيحة بشأن الأخطار التي قد يتعرض لها السكان بسبب نيراجونجو.

وفي عام 2002، لاحظ تيديسكو أن زلزالا فتح شقوقا في الجانب الجنوبي من نيراجونجو، مما أدى إلى فتح بحيرة الحمم البركانية.

واستنزفت الحمم البركانية بالكامل من الشق في غضون ساعات، وتتدفق بسرعة 60 كيلومترا في الساعة باتجاه غوما.

وفي عام 2002 ، رأى مرصد غوما حمما من البركان تتراكم على ارتفاع مترين، ما أدى أيضا إلى إنشاء بؤرة بعرض 800 متر في بحيرة كيفو القريبة.

والتأمت الشقوق بعد الكارثة، ولكن في عام 2016 لاحظ الفريق وجود نافورة تنفيس ثانية في فوهة البركان.

ولاحظ تيديسكو في فبراير من هذا العام أن الفتحة الثانية أدت إلى ارتفاع بحيرة الحمم بشكل أسرع من أي وقت مضى.

وكانت الفتحة الثانية تتدفق بما يقدر بنحو 4 أمتار مكعبة من الحمم البركانية في الثانية، وهو ما يقترح الفريق أنه يكفي لملء حوض سباحة أولمبي كل 10 دقائق.

وقال بيير إيف بورغي، مصمم النماذج الجيوفيزيائية في جامعة جنيف وجزء من مرصد غوما فولكانو، إن مستوى الحمم البركانية هو مقياس للضغط الداخلي للبركان.

وقال إن الضغط الداخلي للبركان يتجاوز بكثير 20 غلافا جويا، ما قد يؤدي إلى تحطيم الجوانب وبالتالي إلى ثوران بركاني.

وكتب بورجي في رسائل الأبحاث الجيوفيزيائية في أغسطس الماضي: “هذا الوضع غير مستقر. يكمن الخطر في حدوث هزة تفتح شقا جديدا “.

وأضاف أنه يتوقع أن تتوقف بحيرة الحمم البركانية عن الارتفاع في غضون السنوات القليلة المقبلة، مع فترة ذروة خطر ثوران بركان غوما بين 2024 و2027.

وفيما حذر تيديسكو من الانفجار الوشيك، إلا أنه يتحسر أيضا على العوامل الخارجية التي تمنع الفريق من مراقبة البركان، مشيرا إلى أن شبكة أجهزة قياس الزلازل التابعة للفريق، والتي تقرأ ضغط البراكين وحركاتها، تحتاج إلى صيانة مستمرة بسبب التخريب والسرقة وأضرار البرق.

كما تم سحب التمويل من قبل مجموعة البنك الدولي، من مرصد غوما فولكان، وأضاف تيديسكو: “إذا استمرت الأمور على هذا النحو، فليس هناك ما يدعو للتفاؤل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق