مقالات وتقارير

تعرف على أخطر شجرة مميتة في العالم


كتبت/مرثا عزيز

النباتات هي مجموعة رئيسية من الكائنات الحية التي تغطي معظم سطح الأرض، تشتمل على نحو 300 ألف نوع ، من أمثلتها الأشجار والزهور والأعشاب ، وتزودنا بالأكسيجين عندما تصنع غذائها الذي يعتبر غذاء للمخلواقات الأخرى تطرح بخار الماء الذي يعمل على تلطيف الجو.

وبالرغم من أننا نعتبرها صديقة للبيئة، إلا أن هناك أنواعًا منها مميتة، فهي ليست مجرد ذات أشواك مؤلمة أو فاكهة سامة، وإنما مجرد الاقتراب منها فقط كافِ لقتلك.
ومن أشهر هذه النباتات شجرة شهير ة تُسمي بشجرة “المانشينيل”، وهي إحدى أخطر أنواع الأشجار في العالم التي تحتوي سمومًا في كل جزء منها سواء في الثمر أو الجذع أو الأوراق، يبلغ ارتفاعها 9 أمتار تقريبًا، وتنتشر على طول الشواطئ الرملية في المناخات الاستوائية الممتدة من فلوريدا إلى منطقة البحر الكاريبي، وصولاً إلى أجزاء من أمريكا الوسطى والجنوبية.
من ناحية أخرى، أطلق عليها الإسبان اسم “تفاحة الموت الصغيرة”، وذلك لأنها مغطاه بفاكهة مميتة تعرف بـ”تفاح الموت” حيث أن مظهره خادع للوهلة الأولى عند رؤيته، ولكن بعد تناوله يتسبب في حرق وتورم الحلق وغلقه، وقد تلتهب المنطقة المحيطة بالفم وتتقرح، ما ينتج عنه إلحاق مشاكل حادة بالجهاز الهضمي نتيجة السم الموجود في كل جزء من أجزاء الشجرة.
في الوقت نفسه فإن لمس أوراقها ولو لفترة قصيرة يسبب تقرحات جلدية، ليس هذا وحسب، لكن استنشاق الدخان الناتج

عن حرق فروع الشجرة قد يؤدي إلى مجموعة متنوعة من الآثار الجانبية مثل السعال، والتهاب الحنجرة، والشعب الهوائية، وقد تصل للإصابة بالعمى، وعادًة ما تحذر السلطات المحلية في البلدان التي تنمو فيها هذه الشجرة، من خطرها بوضع لافتات عليها تحذر من الاقتراب منها.

بالإضافة إلى أن أي تعامل مع سائل هذه الشجرة يُعرضك لحساسية شديدة بالجلد، وإذا كنت واقفًا تحتها وقت المطر فإن هذا السائل شديد السمية يمكن أن يسبب لك تقرحات في الجسم كله، بل يمكنه أن ينزع طلاء سيارة متوقفة تحتها.
والجدير بالذكر أن قديمًا كان يستخدمها الأشخاص الذين اكتشفوا خطورتها في محاربة أعدائهم، كما قيل إن سكان منطقة الكاريبي الأصليين كانوا يضعون سم الشجرة على رؤوس سهامهم، وكانوا يضعون أوراقها السامة في آبار المياه الخاصة بأعدائهم، ووصلوا أنهم كانوا يقيدون ضحاياهم في جزع هذه الأشجار.
يُذكر أن اسم منشينيل مشتق من كلمة في اللغة الإسبانية وترجمته “التفاح المميت الصغير”، لأن كما ذكرنا أن ثمارها تشبه التفاح الأخضر في الشكل والرائحة واللون وشكل الشجرة من حيث الأوراق أيضَا يشبه شجر التفاح، ومن أشهر الأسماء التي تُطلق علي هذه الشجرة، اسم تفاحة الشاطئ وأحيانَا تسمى الشجرة السامة.

وتستخدم هذه الشجرة شجرة منشينيل كمصدات للرياح، حيث تعمل على تثبيت الرمال بواسطة جذورها القوية والتي تساعد على منع تعرض الشواطئ إلى عوامل التعرية نتيجة المناخ.

ومن أهم الأماكن التي تشتهر بنشأة شجرة منشينيل بها: “أمريكا وجزر الكريبي، ولاية فلوريدا، المكسيك في الباهاماس، أمريكا الوسطى، شمال أمريكا الجنوبية، والهند الغربية، كما أنها تنمو على المستنقعات المالحة و الشواطئ، كذلك تنمو بجوار الأيكة الساحلية.

-من الأعراض الأساسية التي تسببها شجرة المشينيل الإحساس بالحرق في الفم والحلق، وإذا مرت ساعات طويلة ولم تقم بالعلاج المباشر يتحول هذه الإحساس إلى شعور حقيقي بالحرق في مجرى البلعوم.

-حاول إلا تشرب الحليب ولا تشرب المياه أو أي مشروبات أخرى، لأنها سوف تزيد لك الأعراض حاول إلا تتناول أي من طعام مهما كان، ولا قطعة خبز في اعتقادك أنها سوف يخفف الحرق والألم لأنك لن تستطيع بلعه.

-عند هطول الأمطار وأنت في رحلة في هذه البلاد، تجنب بقدر الإمكان الاختباء تحت أي نوع من الشجر ويفضل الاحتماء في الأكواخ أو البيوت.

-لا تحاول أن تجرب أبدَا فاكهة جديدة دون أن تعلم ما هي هذه الفاكهة.

-دائمَا عند سفرك حاول أن تأخذ كتيب صغير عن أنواع النباتات المتواجدة في الأماكن السياحية أو الأماكن في الدولة، التي تسافر إليها لتعرف شكل أي نوع من النباتات السامة والغير سامة.

-إذا كنت تصطحب أي أطفال في الرحلة حاول بقدر الإمكان أن تعلم الطفل أنواع النباتات في المنطقة التي تريد السفر إليها، لا تحاول أن تلمس نوع فاكهة جديد وغريب عليك بيديك، لأن هناك بعض النباتات التي تسبب التسمم.

-دائمَا اسأل السكان الأصليين للبلد عن أنواع النباتات عندهم السامة والغير السامة، وماذا تتجنب وما هي الاحتياطات اللازمة إذا تعرضت للتسمم أو تحاول تجنب التعرض له.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق