منوعات ثقافية

تصرخنى الحروف

شعر – فتحي موافي الجويلي
يوما ما..ستبحر سفينتى بلا قيود.
لن يعوقها الرياح ولا الموج..
سيرفرف شراعها خلابا
لن يظل حبيس..
تنادى على كل بعيد..حان وقت التحليق.
سأتنفس بحرية. .شهيق وزفير.
ستنهار تلك. السدود.
وسترحل تلك الغيوم.
سترآنى دون شروط..
أو ميعاد أو قيود.
أخيرا!!! ستتقابل الوجوه.
سنعزف كلماتنا دون خوف.
عزف والحان. وصوت.
سيبلغ صدانا المدى
وبعد المدى يحلق ويطوف.
أمى أحضنينى دون خوف.
وستجف من عينيك الدموع.
متى أوئذن فيسمعنى الكون.
وعندها سأصلى وسأطوف.
يا دفء التحفنى صبرا وشوق.
يا ليت الندم. يعيد الراحل والمفقود.
هل الصمت. يغنينى عن البوح.
متى يغيب عنى الفزع والخوف.
فيرحلا مع الهم و الهموم.
فيذوبا. بلا. رجوع
الأن. تصرخنى الكلمات والحروف.
فلا للبكاء. لا للأنين
فأبكى يا سطور.
قالوا للصبر حدود.
قلت وما مداه..
فهل .. تخطى الحدود..
فهل. قريب..لأنادية
أم بعيد..عنى أناجية
أم أنه بالنبض وبالفؤاد
موجود. مدفون..

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب