اخبار عالمية

تصاعد التوتر مع تركيا.. مباحثات يونانية مع الأمم المتحدة

 

 تشهد العلاقات التركية اليونانية توترا بسبب منطقة شرق المتوسط

يتوجه وزير الخارجية اليوناني إلى نيويورك، الجمعة، لإجراء محادثات مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، وسط توترات مع تركيا حول الحدود البحرية.

وقالت الخارجية اليونانية، إن نيكوس دندياس سيسافر الجمعة للاجتماع مع غوتيريش، وإن المحادثات ستركز على “قضايا تتعلق بالمصالح الدولية والإقليمية، مع تركيز على التطورات الراهنة في شرق البحر المتوسط وقضية قبرص وأيضا دور الأمم المتحدة”، حسبما نقلت “الأسوشيتد برس”.

وتشهد العلاقات بين تركيا واليونان توترا بسبب منطقة شرق البحر المتوسط، حيث تجري أنقرة عمليات استكشاف لاحتياطيات الطاقة في قاع البحر، في منطقة تقول اليونان إنها ضمن جرفها القاري.

 هربا من “اضطهاد أردوغان”.. طالبو لجوء أتراك يصلون اليونان

وتدّعي تركيا أن لها كل الحق في الاستكشاف والتنقيب في تلك المنطقة، متهمة اليونان بمحاولة الاستيلاء على حصة غير عادلة من الموارد البحرية، الأمر الذي دفع أثينا إلى وضع قواتها المسلحة في حالة استنفار.

وأرسل كلا البلدين سفنا حربية للمنطقة، وتجري تدريبات بالذخيرة الحية في المنطقة الواقعة بين جزيرتي كريت وقبرص وساحل تركيا الجنوبي، بينما تضاعفت معارك المحاكاة بين الطيارين اليونانيين والأتراك فوق بحر إيجه وشرق البحر الأبيض المتوسط.

ودعت اليونان تركيا، الجمعة، إلى الكف عن تهديداتها إذا ما أرادت البدء بمحادثات لخفض التوتر بين البلدين.

وأكد رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس، الجمعة، أن على أنقرة الكف عن إطلاق “تهديداتها” ضد أثينا لخفض التوتر بين البلدين.

وجاءت تصريحات ميتسوتاكيس بعد أقل من 24 ساعة على إعلان اليونان أن لا محادثات مقررة بين أثينا وأنقرة لتخفيف التوترات المتزايدة بين البلدين في شرق المتوسط، نافية بذلك ما أعلنه حلف شمال الأطلسي “الناتو” من أنه سيستضيف “محادثات تقنية” بين البلدين الجارين لحل هذه الأزمة.

وكان الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، قد أعلن أن اليونان وتركيا ستعقدان محادثات في مقر الحلف، بهدف تفادي أي مواجهات غير محسوبة في شرق المتوسط.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق