أدب

تأشيرة هروب

[تأشيرة هروب]

فتحي موافي الجويلي..
على ابواب المجد تدق الطبول.
تعزف المزامير لحن الخلود .
خلائق تمتزج حزنا وسرور
الوجع ملأ الجسد عيوب
طوق قيد الروح
بمنايا الصبر تنوح
تتنفس والصمت لها بوح
عيون تتواري وقلوب
تنزف ضوء
سدود شامخه لجسد
ينوح فيتوب
ضحايا النفس
الفؤاد والروح
من حنايا البعاد والموت
طيور تغرب وتنوح
وأخري تغرب من
الرعب والخوف
كيف تعيشي ايتها
الروح
تشقي وتتملكك الجروح
يا من تمتلكون الحب
بإيمانكم شريان ووريد
صفوا لي..شعور الظمأن
وقت الفراق والموت
تعجبت من صمت
الحاضرين
أين ردكم…اين رداء
ثوب الواعظين.
الصبر خوف أم ضعف
أم هروب
لينام ويستريح
هل خاب ظنكم بحبيب
أم قتلكم الغرام
وسط الطريق
وأصبحتم للرؤئ غربان
وكوابيس
يا جسد من يؤمن لك
الأمان من الخوف!؟
التوبة بعد الذنب
محراب عشق
يا روحي رتيلي
تراتيل السلام
مع أغصان الزيتون
بأفواه الحمام
تملأ الفم
فتحي موافي الجويلي
١٧/٢/٢٠٢٠

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب