غير مصنف

“بليدي” يرسل برقية للشعب المصري بمناسبة العام الميلادي الجديد

الفيوم – سامح أيوب
بعث الدكتور عماد حمدي بليدي مدير عام إدارة شرق الفيوم التعليمية برقية تهنئة للشعب المصري بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد.
وجاء في نص البرقية: ” اسمحوا لي في البداية.. أن أتوجه بالتهنئة لفخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس مصر والقوات المسلحة والشرطة المصرية التي تعتبر درعاً وسيفاً للوطن ومعالي رئيس الوزراء والوزراء عامة والدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وسعادة الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم وسعادة وكيل التعليم بالفيوم الأستاذ محمد عبد الله وجميع القيادات الأمنية بمحافظة الفيوم بمناسبة العام الميلادي الجديد .. وأدعو الله سبحانه وتعالى.. أن يعيد هذه الذكرى بالخير على الشعب المصري كله ..
فمع إشراقة عام ميلادي جديد، يُشرفني أن أبعث أيضا إلى الشعب المصري بالأصالة عن نفسي، وبالإنابة عن جميع العاملين بإدارة شرق الفيوم التعليمية بأسمى آيات التهاني وأصدق التمنيات، داعيا المولى عز وجل أن يعيد هذه المناسبة على الجميع بموفور الصحة ودوام التوفيق، وأن يشمل المصريين برعايته وتوفيقه كي يتحقق على أيديهم ما يتطلع إليه شعب مصر العظيم من تقدم ورفعة وإزدهار”.
كما جاء في نص البرقية: ” ويسعدنا أن ننتهز هذه المناسبة، لنعبر عن تقديرنا العميق لجهود الشرفاء المخلصين من المعلمين نحو دفع عجلة التنمية التعليمية التي تشهدها مصر في ظل منظومة التعليم الجديدة 2.0 والتي تشهدها مصرنا الغالية، كي تتبوأ مكانتها المرموقة بين دول العالم أجمع في التعليم .
وأضاف نعرب عن بالغ الأمانى باستقبال عام ٢٠٢٠ ونحن نمضى فى طريق الريادة والرخاء وتقف مصر شامخة بين الأمم والبلدان”.
وأدعو الله ونحن نستقبل عاما جديدا أن يحفظ استقرار بلادنا ومؤسساتها التعليمية .
وأكد “بليدي” في برقيته أن المعلمين قادرون على صناعة الأمجاد رغم المحن والمؤامرات التى تحاك من كل فجّ وصوب، ولعل المشروعات تتحدث وخطوات قيادتنا الرشيدة الهادفة وضع بلادنا صدارة الأمم.
وشدد على ضرورة إعلاء روح العمل والانتماء لدى كل معلم بالمجتمع المصرى لأنهما بمثابة حائط صد فى مواجهة الشائعات وطَاغوت الفتن التى تريدها قوى الشر.
وناشد في برقيته المعلمين الشرفاء ، وكل المعنيين بالتربية والتعليم القيام بدورهم فى نشر الوعى والمعرفة ومعالجة القضايا بصورة بناءة، وليكن الهدف الأسمى هو مصلحة الوطن، ولا سيما أن الأعداء يستهدفون العبث بالعقول، ومسئولية كلا منا التصدى لها بحسم وقوة.
فكل عام وسيادتكم بخير وسعادة.. ومصرنا الغالية فى تقدم وريادة.. ونحن على عهدنا.. نمضى بعزيمة لا تلين.. للنهوض بالعملية التعليمية نحو التقدم والنماء.. ليحصد الشعب المصرى العظيم.. بشائر الإزدهار والتنمية والرخاء”.
وإذ نحن على أعتاب عام جديد.. نرجوه مفعماً بالإنجازات.. مكللاً بالنجاحات.. نجد مؤسسات الدولة التعليمية ، وستستطيع بتضافر عطائها وتكاتف جهودها.. أن تكون قاطرة لمسيرة التعليم .. نحو آفاق التنمية والإزدهار لتحيا مصر الكنانة فى عزة وكرامة.. حفظ الله مصرنا الغالية ورعى رجالها وأبطالها.. لتبقى الكنانة فى حقيقة معناها وجوهر مغزاها على مر الزمان.. نفحة سمو وإسعاد أودعها المولى بين العباد”.

والحق أقول لكم.. إنني أثق تمام الثقة، في نصر الله القريب لمصر وشعبها.. وفي تحقيق آمالنا جميعاً.. في بناء وطن حديث متقدم، ينعم فيه شعبنا العظيم بحياة كريمة آمنة.

وإن تهنئة أشقاء الوطن بأعيادهم بر وقسط ووطنية، وأن مثل هذه التهنئة أبلغ رد عملى على الجاهلين والمتشددين، سائلا الله العلى العظيم أن يجعل هذا العام عام ٢٠٢٠ م عام أمن وأمان واستقرار ورقى وازدهار لمصرنا الغالية وسائر بلاد العالمين، معربًا عن ارتياحه الشديد لهذه الروح الوطنية العالية المتدفقة التى تسرى بين أبناء هذا الوطن وأشقائه مما يعد أنموذجًا راقيًا يحتذى به بين أبناء الوطن الواحد دون تمييز على أساس الدين أو اللون أو الجنس أو العرق.

أنّنا نعمل معا كمصريين دون تمييز لخدمة وطننا وحمايته، وعندما نحمي مساجدنا وكنائسنا ومعابدنا ودور عبادتنا معًا، إنما نحمي أوطاننا ونعمل على رفعتها.

سنواجه الشر بالخير.. والهدم بالبناء.. واليأس بالعمل.. والفتن بالوحدة والتماسك.

.. وفقكم الله وسدد على طريق الخير والأمن والسلام خطاكم، إنه نعم المولى ونعم النصير”.
.. حفظ الله مصرنا الكنانة.. وهيأ لها سُبل التقدم.. لتبقى رايتها دائماً خفاقة فى العلياء”.
أشكركم، وكل عام وأنتم بخير، ومصر الغالية في تقدم ورفعة،
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
واختتم البرقية : “تحيا مصر..تحيا مصر.. تحيا مصر”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق