الأخباررياضةمقالات وتقارير

النهش في جسد الرياضة المصرية ..بقلم الصحفي جمال نور الدين 

كارت أصفر
النهش في جسد الرياضة المصرية ..بقلم الصحفي جمال نور الدين
المحاكمة في الرياضة.. أصبحت حلم.!
تناولت في الأسبوع الماضي قضية السرقات والمخالفات التي تحدث داخل أروقة الهيئات الرياضية من اتحادات وأندية ومراكز شباب، دون رقيب أو حسيب، وللأسف كلها مخالفات ألبسوها لباس الشرعية، فأصبحت مخالفات شرعية لا أحد يجرؤ على محاسبة المخالفين، ونادينا في هذه المساحة وزير الشباب والرياضة الدكتور اشرف صبحى والجهات الرقابية بالتدخل ، وتحدثنا بأن كاس الأمم ألأفريقية المفقود ليس هو البطل فيما حدث ويحدث وسيحدث بل هو جرس إنذار وناقوس ومسمار لكشف كم المخالفات التي
تحدث باسم الشرعية في وجود مجالس إدارات (متطوعة ) وبعض الموظفين بلا ضمير .
وكنت واثق بانني لم (أغنى في مالطة) أو لم يسمعني أحد ، فلدينا مسئولين يحبون عملهم ويحرصون على تطبيق القانون وإن تأخر إلا انه لابد وأن يطبق على الجميع، وهو ما أسعدني ولم يخيب ظني .
فقد تواصل الدكتور اشرف صبحى وزير الشباب والرياضة بكلاً من النائب العام ورئيس الجهاز المركزي للمحاسبات وبعض الجهات الرقابية لكى يتم التنسيق فيما بينهم ويطبق القانون على كل مخالف او متهم عندما تثبت عليه التهمه بالأدلة.
ولم يكتفى بذلك بل أصدر قراراً بتشكيل عدة لجان متنوعة من المختصين بوزارة الشباب والرياضة وأعضاء الجهاز المركزي للمحاسبات وبعض الجهات الرقابية وذلك للقيام بأعمال التفتيش المالي والإداري على كافة الهيئات الرياضية والشبابية على نطاق كافة محافظات الجمهورية
والتي بدأت عملها فعلياً ، لتتولى تلك اللجان أعمال التفتيش والمتابعة على كافة أعمال الهيئات الرياضية والشبابية من النواحي المالية والإدارية في ضوء القوانين واللوائح المالية والإدارية المنظمة لعمل تلك الهيئات ، بإقليم القاهرة الكبرى ليمتد بعد ذلك إلى مختلف المحافظات ، على أن تقوم تلك اللجان برفع تقاريرها التفصيلية إلى الوزارة والجهاز المركزي للمحاسبات ومختلف الجهات الرقابية بالدولة لاتخاذ ما يلزم تجاهها وفقاً للقوانين المنظمة لذلك.
شكرا وزير الشباب والرياضة.. شكراً لكل من يعمل في تلك اللجان من الجهات الرقابية المختلفة.
ولكن هل هذا الاجراء هو الكافي لتقليل عملية النهش في جسد الرياضة المصرية
كنت أتمنى ان يتم التفكير في اتخاذ كافة الإجراءات لأنشاء محكمة رياضية مقنعة مثلما هو الحال مع المحكمة الاقتصادية والأسرة وغيرها من المحاكم المتخصصة، ولا احد يحدثني عن لجنة التحكيم القابعة داخل اللجنة الاوليمبية.. فهي للأسف …!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق