الأخبارثقافة وفن

الفنان الراحل سيد عزمي.. بقلم الكاتبه :هبه الببلاوي

الفنان الراحل سيد عزمي
الكاتبه :هبه الببلاوي

شخصيات اثرت علي عقول اطفالنا وقلوبهم فتعلموا منها سلوكيات وقيم الحياة فعشقوها وظلت في طيات الذكريات كلما نبشنا في اعماقنا تذكرناهم

الفنان سيد عزمي
“انا مخصماك يا بقلظ، صباح الخير يا ماما نجوى” جمل لن يتذكرها إلا جيل الثمانينيات و التسعينيات الذين بدأوا ذكرياتهم مع أشهر ثنائى للأطفال ” بقلظ وماما نجوى”، وهو الثنائى الذى يعتبر من أنجح برامج الأطفال التى تركت أثراً كبيراً فى نفوس أطفال هذا الجيل، وتركت لهم ذكريات لا تنسى من خلال اعظم فنان قام بدور بقلظ الذي رفع من قيمه البرنامج الجماهيريه رغم تقاضيه ٥جنيهات في دور بقلظ ولكن شهره البرنامج إرتبطت بتعلق الاطفال وحبهم لهذه الشخصيه الرائعه وتأثرهم بتصرفات وأفعال بقلظ فانجح الفنان القدير سيد عزمي ان يزرع مباديء التربيه والقيم في هذا الجيل بأكمله وكانوا يفعلون مثلما يفعل بقلظ

وعن حياه الفنان الراحل سيد عزمي تقول ابنته ريهام لم ينجب أبي سوي أنا وأختي أزار ووالدتي علي المعاش ولكن أبي كان لا يحب أن يذكر حياته الشخصيه في الصحف ومجال الإعلام وأحتفظت إبنته بأن لا تفصح عن إسم والدتها إحتراما لرغبه أبيها رحمه الله
أما عن الأحفاد وهل لديهم عشق الفن مثل جدهم
قالت ريهام
أختي انجبنت يوسف طالب بالجامعه ويعشق الخيل ولمي بالاعداديه تعشق تسجيل فيديوهات ال Tik Tok
ويبدوا أن لمي تحظي ببدايه موهبه فنيه متوارثه من جدها
أما عني أنا فأنجبت زياد سبع سنوات وجومانا سنتين وأعيش خارج مصر

وجدير بالذكر أن الفنان سيد عزمي له من الاعمال الفنيه العظيمه التي عاشت في قلوب واذهان اطفالنا منها وأشهرهم بعد بقلظ شخصيه
زيكو “في مسلسل الأطفال الشهير “بوجي وطمطم”. كما قدم عددًا من الأعمالِ الدراميةِ الهامةِ، منها: “الأصدقاء” و”رأفت الهجان” و”ليالي الحلمية” و”الراية البيضا” و”أهلينا”. واتخذت مسيرته التلفزيونية شكلاً مختلفًا وهامًا حين أصبح جزءًا أساسيًا في شراكة طويلة الأمد مع الكاتب الكبير أسامة أنور عكاشة في أغلب أعماله، مثل “الشهد والدموع”، و”أرابيسك”، و”زيزينيا”، وحتى “المصراوية” الذي كان آخر الأعمال التي كتبها الراحل الكبير. كما ظهر في مسلسل “زيزينا” بأجزائه، وعفاريت السيالة، فيما كانت آخر أعماله “بوجي وطمطم” الجزء الثاني عام 2009. ومنذ انتهائه من آخر أعماله، دخل في صراعٍ عنيفٍ مع المرض، حتى وافته المنية.

سيد عزمي
من مواليد (5 أغسطس 1938 –
توفي سنه 2 نوفمبر 2011)،
سبب الوفاه السرطان

رحمك الله فنان ابدعت في إسعادنا أطفالا وكبارا
ولا يسعني الا ان اقول للموت جلال أيها الراحل ، ولنا من بعدكم انتظار في محطات قد تطول وقد تقصر، وقد ترهق وقد تصفو، وقد تُضحك وقد تبكي… ورغم غيابك الا انك حاضراً باعمالك نراك في كل حين عزيز وغالي في القلوب تركت لنا رمز الأخلاق والوفاء، وعزاؤنا إرثنا من اعمالك الممتعه
رحمك الله سيد عزمي انت في قلوب الاجيال لن تنسي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق