أدب

الصلاة على طـــــــه خير البريه بقلم مصطفى سبتة

الصلاة على طـــــــه خير البريه بقلم مصطفى سبتة

بقلم مصطفى سبتة

يا مـــــــــــــــن بطيبة الطيـــــب مثــــــواه ومسجده
ويامـــــــــــــــن دعى الى الواحــد القهار ووحـــــده
النفس في شـــــــــــــوق إليك, والقلب قـد زاد تنهده
وكــــــــــــــــل الجوارح تأوهت مع القلب تؤيـــــده
والجســــــــــــــد مشتاق, كما البيت يشتـــــاق سيده
أشتقت لأمـــــــــــــي التي قامــت يوم حراء تسانده
والى أمهات المسلمين, والصحابيات الشـوق أجدده
وللصـــــــــــــــــديق الذي صدق, ولم نلحظ تردده
وبالمــــــــــــــال والروح وقف مع طــــه يعاضده
ثـــــــاني إثنين في الغار, لم يخشى مــــوت يهدده
فضـــــــــــل الصديق أذكـــــره لكتي لسـت أعدده
رجحت كفته بإيمانه, وبما قـــــــدم وفعلـــــت يده
ولــــــــو بقيت أعدد مناقبه, الشعر تعجز قصائده
وللفــــــــــــاروق الذي خافه إبليس فصار يتحيده
وقــــــد أذكر يوم هجرته, وتحديه قريش بمفرده
وعلي الذي سبق الفتيان, وجـــرد السيف وشحذه
أول من صلى وراء أحمد, وأول من نام بمرقده
والى الزهــــــراء سيدتي,أم الاسلام ترعى محمده
والى مصعب الخيــر سفير النبي بالعقبة وموفده
والى سعد الذي رمى أول سهم بالاســلام وسدده
والى عثمان الـــــــــــذي انفق, ولن يضره مايفعل غده
ذو النــــــــورين المببشر بالجنة, وبالصهرلله ما أسعده
والى الحواريين طلحة وزبير , وأبن الجراح وما شهده
والى آل ياســــــــر أهل الجنة, بشرى نبي الاسلام محمده
وصهيب سابق الــــــــروم, وبيعه الذي ربح و ما جالده
وبــــــــــلال الذي ذل أمية ببطحاء مكة بالتوحيد وكايده
والى زيــــــــــــــــد الحب وأسرته, الذي كلام الله أخلده
والى كل من هاجــــــــــــرللحبشة هربا من فتنة ترصده
والى أسد الله وصحابته الذي يـــــــــــرقد باحد ويتوسده
جبل نحبه ويحبنا, والحــــــــب الى اليوم يجدده ونجدده
والى كل من أوى ومـــــن نصر نبي الله وصحبه وأيده
أهل العقبة, وبعثة الشهـــــــــــــداء وعاصم وما يجسده

وناجيت احمد إمامهم, بقلب أضناه هــــــــــــــم يكايده
فأتى الفـــــــــــرج بذكر الله, وتلطف بالقلب وهدهده
ثم الصلاة على طـــــــه في غسق الليل, حين تهجده

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق