مقالات وتقارير

الخطر الداهم

الخطر الداهم

بقلم هويدا عوض احمد

شعب تجاوز المائه مليون نسمه اكثر من سبعين بالمائه دخول متوسطه واقل والثلاثين بالمائه خمس وعشرين في المائه فوق المتوسط وخمس في المائه اغنياء
الاقتصاد العالمي كله في حاله تدهور من جراء فيروس كورونا الجائح وبلادنا ضمن المنظومه العالميه التي تأثرت تأثيرا بالغا هذه الفتره

ومازال المنحني الخطر في تصاعد يوميا مما يشير الي كارثه عالميه فعلا ولاننا دوله من الدول العالم الثالث ليس اختيارا لنا وانما هو بسبب سوء الاداره منذ عقود بعيده ومن الصعب حل مشكلاتنا في فتره زمنيه بسيطه من عمر الذمن
ولان مثلث الرعب الجهل والفقر والمرض اصبحنا محاصرين به فعليا ولا مخرج منه الا بقدره الله ثم بتخطيط فوق العاده من علماء ومفكرين بلادنا لتدارك الخطر الداهم والمحدق بينا عمليااضع بين ايديكم تصورات احترازيه للقادم من مخاطر محدقه بنا جميعا لا احد مستثني لا غني ولا فقير لا جاهل ولا متعلم

نعلم علم اليقين ان قدر الله نافذ لا محاله وان القضاء والقدر كتب في اللوح المحفوظ وان من كتب عليه الموت باي سبب بكورونا او بغيرها سيحدث لا محاله
احزن عندما انزل الاسواق اجدها مكتظه بالبشر دون كمامات وتكالب علي السلع للانتهاء من الطلبات قبل انتهاء فتره الحظر

اذا لم ياتي الحظر بثماره ابدا من الحد من الزحام بل تفاقم الوضع سوءا وزحاما
اغلب الماره في الشوارع لا يرتدون كمامات ولا قفازات وكائن الحياه عاديه جدا
في القري والارياف الاطفال والكبار في الشوارع ليلا ونهار دون اي اكتراث ولا وعي من الكبار

رمي الكمامات في الشوارع دون غلق محكم في اكياس بلاستيكيه يجعل الموضوع اشد خطوره ممن يجمعون القمامه لبيوتهم وحتي العمارات والابراج التي يجمعون منها القمامه وملامستهم لبساكت القمامه واسوار السلالم والمصاعد
الخطر في كل مكان.. الخطر محدق بالجميع.. لا مستثنين مهما بلغت احترازك الشخصيه
نعم نقلل الاحتمالات ولكن لا يستبعد ابدا الخطر
جميعنا مهما بلغت حيطتنا فنحن في قلب الخطر

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب