المنوفية

إدريس وعبد المؤمن يتناولا معالجة الإعلام الإيراني للقضايا العربية في ندوة بآداب المنوفية

 

كتب – خالد الشربينى

نظم اليوم قسمي اللغة الفارسية والإعلام بكلية الآداب جامعة المنوفية تحت رعاية الدكتور أسامة مدني عميد الكلية والدكتورة هويدا عزت رئيس قسم اللغة الفارسية والدكتور عبد الجواد سعيد رئيس قسم الإعلام بالكلية ندوة حول معالجة الإعلام الإيراني للقضايا العربية وحاضر فيها الدكتور محمد السعيد عبد المؤمن استاذ الدراسات الإيرانية بالجامعات المصرية والدكتور محمد السعيد إدريس أستاذ العلوم السياسية والمستشار بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية وبحضور الدكتورة ايملي حمادة وكيل الكلية لشئون التعليم والطلاب والدكتور معوض الخولي رئيس جامعة المنوفية السابق وأعضاء هيئة التدريس بالكلية وأدار الندوة الدكتور أحمد الشاذلي استاذ اللغة الفارسية.


وفي بداية الندوة أعرب عبد المؤمن عن سعادته للمشاركة فى هذه الندوة ثم تحدث عن الإعلام الإيراني والذي يهتم بشكل بدولة مصر وتقع في بؤرة اهتمامه وذلك لأنها تمثل المعادل لإيران في المنطقة والجدير بالذكر أن الإعلام الإيراني اعلام مراقب ويتجه في أتجاه واحد وهو تكوين حكومة طبقا للنظام العالمي كما أننا نجد استغلال الإعلام الإيراني لثغرات العالم العربي وهذا يتضح بشدة في تناول قضية الإرهاب وتعريفه كما أننا نري بوضوح أن إيران حيدت القوات الأمريكية في المنطقة العربية.


وأضاف إدريس ان تركيا وإيران دولتين إسلاميتين شكلتا دورا هاما في الحضارة العربية الإسلامية ولذلك فمهما كانت العلاقات معهما لابد أن تكون في إطار التعاون أو التنافس وليس الصراع وإيران تشهد تعدد في أنواع الصحف سواء كانت حزبية أو قومية وغيرها تعبر جميعا عن المشروع الإيراني وتحاول أن تخترق العقل العربي ، وعدم وجود لدينا خطاب سياسي عربي يعبر عنا باللغة الفارسية ادي الي عدم تكافؤ الإعلام العربي والفارسي، والقضايا العربية الحالية يتعامل معها الإعلام الإيراني من منطلق الصراع مع المشروع الأمريكى الإسرائيلي والتبشير بالمشروع السياسي الإيراني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق