منوعات ثقافية

أَبكِي بذِي شَجَنٍ وَ النَّاسُ تَستَتِرُ

رافع آدم الهاشميّ

قصيدة شعريَّة تتأَلَّفُ مِن (20) عشرينَ بيتاً؛ مُهداةٌ إِلى الّذينَ ظلموني وَ جرحوا فُؤاديَ الطاهر النقيّ البريء، وَ على رأَسِهِم: قاتلَتي الأُولى، الّتي أَبرَءُ مِنها اليومَ دِيناً وَ دُنيا حتَّى الأَبد.

…….

كَمْ أَشتَكِي الآهَاتَ وَ القَلبُ يَعتَصِرُ

عِشتُ الحَيَاةَ سُدىً وَ الدَمعُ يَحتَضِرُ

أَينَ الوُعودُ إِذا مَا كُنتَ تَصدُقُنِي؟

أَمْ مَ استَحَيتَ وَ لا أَنتَ مُقتَدِرُ؟!

هَل كُنتَ تلهُو مَعِي أَمْ كُنتَ تَكذُبُنِي؟

أَينَ العِيُونُ الَّتي في طَرفِهَا حَوَرُ؟!

قَد جِئتَنِي كَمَداً كَيفَ لِي أَنسَى

فَاضَ الفُؤادُ دَمَاً وَ الجُرحُ يَستَعِرُ

لا مَا نَسيتُ هَوَىً ذِكرَاكَ تُؤلِمُنِي

مَا لِي سِوَى الذِكرَى تأَتِي بهَا الصُّوَرُ

هَل كُنتَ تَكسِرُنِي أَمْ تَبتَغِي قَتلي؟

مَاذا جَنَيتُ لِكَي يُشقِينِي مُحتَقِرُ؟!

هَلْ قَد نسَيتَ إِذاً مَا كُنتُ أَفعَلُهُ؟

أَمْ مَ اَكتَرَثتَ إِذا مَا الظَهرُ ينكَسِرُ؟!

كَمْ كُنتُ لا أَرجُو إِلَّاكَ يَا هَذا

آتِيكَ مُبتَهِجَاً وَ الحُزنُ يَحتَصِرُ!

كَمْ لَيلَةٍ قُضِيَتْ أَدعُوكَ تُسعِفُنـِي

أَبكِي بذِي شَجَنٍ وَ النَّاسُ تَستَتِرُ

يَا لَيتَنِي أَنسَى عَلَّ العِيُونَ تَرَى

شَيئاً يُمِيطُ قَذَىً يُشفِي فَأَختَبـِرُ

إِنِّي مَدَدتُ يَدِي لا أَرتَجِي شَيئَاً

غَيرَ الرِضَا أَبَدَاً مَا كُنتُ ذا أَشِرُ

إِنْ لَمْ تَكُنْ تَهوَى مَنْ يَرتَجِي صِدقَاً

فَالعُذرُ مِنكَ إِذاً وَ اليَومَ أَعتَذِرُ

قَد كُنتُ لا أَدرِي أَنَّ الهوَى كَذِبٌ

وَ مَن يَرُومُ زِنَاً فَسَوفَ يَنتَصِرُ

أَنَّ النِّفَاقَ إِذا مَا كَانَ مُنتَشِراً

جَاءَ الهوَى عَجِلاً وَ هَوُ يَبتَدِرُ

أَنَّ الحَيَاةَ بلا صِدقٍ سَتُسعِدُنِي

بالفَرحِ تُغدِقُنِي دَومَاً وَ تَأَتَمِرُ

يَا أَنتَ لا تَشكُو صِدقِي وَ تَجرَحُنِي

إِنِّي بَكَيتُ دَمَاً بَلْ كِدتُ أَنتَحِرُ

هَا قَد بَدَا أَمَلِي فِيمَن عَشِقتُ بــِلا

نُجعٍ أَرُومُ إِذاً مَا كَانَ يَنتَشِرُ؟!

هَيهَاتُ لا أَحَيَا إِلَّا بصدِقِ هَوَىً

فالموتُ أَشرَفُ لِي مَن ذا سَيَنحَدِرُ؟!

قَد كُنتَ يَا هَذا لا تَدرِي بمَا زُرِعَتْ

أَرضِي الوَفِيَّةُ كَفَا سُوءَاً وَ ذا بَطَرُ

إِنَّ العِيُونَ الَّتي في بَيتِهَا حَوَلٌ

لا لَن تَرَى شَيئاً حَتمَاً وَ تَنكَسِرُ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب