أدب

أيدري الشوق للشاعرمصطفى حناني

أيدري الشوق

مصطفى حناني

أ يدري الشوق
كيف يعذبني الخيال
فأنام بعينين مفتوحتين كل ليلة
أنام
على مجاز يتحرش بالإستعارة
مجاز
لا يثق في حمولة المعنى
ولا في من
يصنعون للعامة أخبار أيامهم

الطريق كلها أعذار
فمن يلتمس للكناية جرما
عليه أن يتحمل يحموم بلل الجسد
وترصُّد الذئاب الماكرة
بأبناء آوى الطباق
داخل زقاقات رمادية
تلتف الساق بالساق
ولا أحد يستطيع
تحرير السقوف من شقوق الريح
ولا أحد
يستطيع ترتيب أصوات العواء
يقول الراعي
العواء شهيق الجبل في فجر الوادي
تغمز في أذنه راقصة وتقول :
ألم تمل من الافتراء على الغلمان
الإفتراء
طريقة في المدح تغري النساء
تسقط سهوا أجساد الغلمان
واحدا
تلو الآخر
في زرقة عين جارية تجري
نبيذا لا ينضب له معين
ها انت كتبت حزنك وقتلك غيابها
يقول لقلاق ضجّ من مراقبة الناس

الشعر
كمثل صفصافة
غريبة على الرصيف
كلما
مررت بها و نضج في عيني اسمك
ظنّت
أنني أحوي في صدري فاكهة …
وأنا الذي
صدره يرتب هروب التأوهات

موعود تعب ذا القلب برطوبة النبض
الضمادات
شَعرك المبلل وقت هبّت مياه الوادي
ووجهي
حلبة رقص تمر عليها فراشات قميصك
ألهذا
أصبحت تجاعيدي صفراء جرّاء الانتظار؟
والعيون منّا معا نهلى تذرف هسيس اللوعة
فكيف سنرتب الكلمات
والأغنيات بيننا مشطورة نصفين؟
منذ
أصبح اسمك مفتاح خريطتي السرّيّ
وأنا
أكتب بفحم جلدي
نداءات كمشة من عصافير
العصافير التي طارت من صدري
وتركت ريشها عالقا كإبرٍ بين الضلوع

الوجع ..
لا تعنيه بتاتا
كل هذه القروح في دمي
وفي فمي يركب النمل فتات سكر
ويقضم
الصوت من حباله بقساوة عسكر
وعلى كتفي
تروي الدهشة ما لم
تقصصه علينا الجدّات من وجع فات ولم يرحل …
https://www.almasryaldemokraty.com/%d8%a3%d9%8a%d8%af%d8%b1%d9%8a-%d8%a7%d9%84%d8%b4%d9%88%d9%82-%d9%84%d9%84%d8%b4%d8%a7%d8%b9%d8%b1%d9%85%d8%b5%d8%b7%d9%81%d9%89-%d8%ad%d9%86%d8%a7%d9%86%d9%8a/

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
× تواصل معنا عبر واتساب